الأكثر تعليقاً
الأكثر قراءة
مقتل 7 متمردين ماويين باشتباك مع الشرطة في غرب الهند
زيدان يلتقي زعيمة النواب الديمقراطيين بمجلس النواب الأمريكي
إيهود باراك من رئاسة الوزراء إلى الماريغوانا
مقتل شخص وإصابة آخرين في إطلاق للرصاص بولاية ميتشغان الأمريكية
أرمينيا تنتخب رئيسها
تفجير انتحاري يخلف قتيلاً و15 جريح في شمال غرب باكستان
اطلاق نار غزير بمعسكر للشرطة في عاصمة النيجر نيامي
الصحة العالمية: حان وقت التضامن العالمي لمواجهة كورونا
عدد حالات الإصابة اليومية بكورونا في إيطاليا يبلغ أدنى مستوى له في أسبوعين
ألمانيا تسجل 4600 إصابة بفيروس كورونا في يوم واحد
وسائل اعلام فرنسية تلقي ظلالا من الشك حول تورط مرتزقة فاغنر الروسية في مقتل المريشال دبّي
العالم
الأحد، 25 أبريل 2021  10:07:19
 
وسائل اعلام فرنسية تلقي ظلالا من الشك حول تورط مرتزقة فاغنر الروسية في مقتل المريشال دبّي
وسائل اعلام فرنسية تلقي ظلالا من الشك حول تورط مرتزقة فاغنر الروسية في مقتل المريشال دبّي
  

ابدت وسائط إعلامية فرنسية اعتقادها في تورط مقاتلي مرتزقة من شركة «فاغنر» الروسية وغيرها ، المتواجدين بليبيا في إصابة الرئيس التشادي الراحل إدريس ديّي برصاصة في الصدر قبل مقتله، كما ذهبت إلى حد التلميح مباشرة بوجود يد لفرنسا أيضا في الحادثة .
وأعلن موقع عالم افريقيا «موند أفريك»، أمس الجمعة، شكوكه بشأن تورط «مرتزقة فاغنر» الموجودين في ليبيا في حادثة مقتل الرئيس التشادي «ما لم يكن الفرنسيون أيضا». وذلك استنادا الى مضمون رسالة فريق الخبراء التابع للامم المتحدة المعني بليبيا المنشورة في مارس 2021 ، الذي اشار الى أن المقاومة الوطنية لجبهة الوفاق من أجل التغيير في تشاد بقيادة مهدي علي محمد كانت حاضرة في جنوب ليبيا بزعم حماية المنشآت النفطية ، «إلى جانب عمل المرتزقة السوريين المرتبطين بشرق ليبيا جنبًا إلى جنب مع الشركة الأمنية الخاصة (فاغنر)، ما يمكن أن يشكل إشارة إلى ظل هؤلاء في مقتل إدريس دبّي إيتنو، إضافة لحركات التمرد التشادية الأخرى ، لذلك يقول التقرير إن روسيا ترى من المناسب دعم قتلة هذا الشريك العسكري لفرنسا في وسط أفريقيا والساحل » .
لكن مجلة افريقيا الفتاة «جون أفريك» الفرنسية استعرضت في عددها الصادر نهاية الأسبوع " الخميس"، الأوقات الأخيرة التي سبقت وفاة إدريس دبّي نتيجة إصابته بطلق ناري اخترق الصدر ثم الكلية، متوقعة ان يكون الطلق جاءه من على ارتفاع أي من طائرة .
وتؤكد المجلة أيضًا أن الطيران الفرنسي كان حاضرًا في مسرح العمليات، وهو ما أكده مهدي علي محمد ليلة مقتل دبّي للإذاعة الفرنسية قائلا: «حلق الطيران الفرنسي فوقنا» .
  وتقول جون افرك بأن التوسع الروسي في افريقيا يشكل «انزعاج فرنسي» ، «إذ من الواضح أن العلاقات بين تشاد وروسيا قد تحسنت قليلاً في السنوات الأخيرة على خلفية تقارب موسكو من السلطات التشادية تجسد في ما أعلنه رجال أعمال من روسيا في مارس 2018 بإنجامينا، عن استثمارات بقيمة 7.5 مليار يورو تتعلق بشكل خاص ببناء مطار دولي ومصفاة نفط ومحطة طاقة تعمل بالطاقة الشمسية وإعادة بناء نظام الإمداد بالطاقة » .
بدورها، جريدة «لوبينيون جورنال» الفرنسية تساءلت عن الخطوة المقبلة لباريس في ليبيا ومنطقة الساحل، وإن كانت فشلت في فرض الأمن والتعايش في منطقة خصصت لها الكثير من الموارد المالية والبشرية طوال السنوات الماضية . مشيرة الى : «مقتل الرئيس التشادي من قبل جماعة متمردة قادمة من ليبيا يضع سياسة الإليزيه في دول الساحل الأفريقي أمام العديد من التساؤلات» .
ولفتت إلى «تحويل المتمردين التشاديين عملياتهم من ليبيا إلى الحدود مع تشاد بعد مشاركتهم في حرب طرابلس وفشل المسلحين الليبيين بالشرق في الاستيلاء على العاصمة، حيث رفضوا البقاء في الظل وغادروا قاعدة الجفرة العسكرية ليتمركزوا في أقصى الجنوب الليبي حيث تلقوا دعما هناك ومن ثم تمكنوا من الدخول إلى تشاد ومواجهة ادريس دبّي وجها لوجه».

 
 
التعليقات
أضف تعليق
:ماهو ناتج جمع العملية التالية
 
 
         
اقرأ المزيد
الرئيس الامريكي : لا فرصة لعودة الاقتصاد دون التغلب على جائحة كورونا
الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يدعوان لوقف إطلاق النار بإقليم تيغراي الاثيوبي
روسيا تعتبر مشاركة قاذفة أمريكية في مناورات بحر البلطيق عملا استفزازيا
الكرملين: لا أسباب لاستبعاد الولايات المتحدة من قائمة الدول غير الصديقة لروسيا
منظمة الصحة العالمية تراقب (سلالة لامبدا) لفيروس كورونا في أمريكا اللاتينية
القيادة المركزية الأمريكية : سلوك إثيوبيا تجاه سد النهضة يقلقنا
المرأة والطفل الصحة سياحة ثقافة علوم وتقنية رياضة اقتصاد سياسة العالم الوطن العربي ليبيا الرئيسية
  تصفح قناة ليبيا الوطنية على الفيس بوك إفرأ آخر التعليقات على تويتر شاهد تسجيلات قناة ليبيا الوطنية على يوتيوب آخر أخبار قناة ليبيا الوطنية
اتصل بنا صفحة الإتصال بقناة ليبيا الوطنية
قناة ليبيا الوطتية - © 2021