الأكثر تعليقاً
الأكثر قراءة
القوة الأمنية المشتركة تداهم أحد أوكار المجموعات الخارجة عن القانون
استعراض ومناقشة أهم المشاكل التي تواجه وزارة الإسكان والمرافق
وزارة الموارد المائية تقيم مؤتمرها الوطني تحت شعار امكانيات وآفاق
ضبط 4500 صندوق من المواد الغذائية مخالفة للضوابط القانونية بطبرق
مشروع تطوير استراتيجية ليبيا الالكترونية
المؤتمر الوطني العام يصدر قانون علاوة العائلة لكل ليبي
مجلس الوزراء يدرس زيادة المرتبات في ليبيا
القوة الأمنية المشتركة تداهم أحد أوكار المجموعات الخارجة عن القانون
الحكومة المؤقتة توافق على إيفاد عدد (18.000) من منتسبي هيئة شؤون المحاربين
كلية ضباط الشرطة تعلن للطلبة المتقدمين للدراسة بالكلية الحضور لإجراء المقابلة الشخصية
أعمال العنف المتصاعد في اليمن وعقدة الجنوب
ليبيا
الإثنين، 25 فيراير 2013  14:21:04
 
أعمال العنف المتصاعد في اليمن
أعمال العنف المتصاعد في اليمن
  


تتعاظم المخاوف في اليمن جراء أعمال العنف المتصاعد في المحافظات الجنوبية وخصوصا بعد إصرار قوى جنوبية مؤيدة للوحدة على إقامة فعاليات وأنشطة مجابهة لمطالب الحراك الإنفصالي التابع للرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض .
ومنذ الخميس الماضي الذي شهد تنظيم إحتفالية لقوى جنوبية مؤيدة للوحدة بمناسبة إزاحة الرئيس السابق علي عبد الله صالح وانتخاب رئيس جديد للبلاد لم تتوقف أعمال العنف والمواجهات بين قوات الأمن ومسلحي الحراك الإنفصالي التي أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى .. بينما يحاول مسلحو الحراك منذ يوم أمس الأول فرض عصيان مدني في محافظات عدن وحضرموت وأبين والضالع ولحج وقاموا بقطع الشوارع الرئيسية ومنع مرور المركبات وإحراق محلات تجارية تابعة لمواطنين شماليين ومقرات حزبية .
 ودفعت الأحداث التي تشهدها محافظات اليمن الجنوبية الرئيس عبده ربه منصور هادي إلى القيام بزيارة مفاجئة إلى محافظة عدن مساء السبت هي الأولى منذ انتخابه رئيسا للبلاد في فبراير من العام الماضي .
وذكرت مصادر حكومية أن الرئيس هادي يعقد اجتماعات مع المسئولين الحكوميين وقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية وقيادات في الحراك لبحث تداعيات تلك الأوضاع .. كما انتقد لجوء بعض القوى إلى استخدام العنف في التعبير عن مطالبهم وقال إن لجوء بعض قوى الحراك الجنوبي إلى استخدام العنف سيؤدي إلى ضياع قضيتهم العادلة التي قال انها ستكون القضية الأكثر حضورا في مؤتمر الحوار الوطني المقرر عقده في 18 من مارس القادم .
واتهم هادي دولة لم يسمها بدعم تلك القوى بالمال والسلاح والإعلام وكان اتهمها بذلك في خطابات سابقة.
وفي تطور خطير للأوضاع دعا فصيل أطلق على نفسه (الحركة الشعبية لتحرير الجنوب) أحد فصائل الحراك الجنوبي المسلح إلى مهاجمة معسكرات الجيش ومقرات الأمن والدوريات العسكرية في المحافظات الجنوبية .. معلنا عن انتهاء المرحلة السلمية والانتقال الى مرحلة الكفاح المسلح لتحرير الجنوب بحسب بيان تناقلته وسائل الإعلام مساء أمس.
وقال مصدر في السلطة المحلية بمحافظة عدن إن قوات من الأمن والجيش بدأت بالانتشار منذ مساء أمس في كافة شوارع محافظات الجنوب الرئيسية وفقا لخطة أقرتها اللجنة الأمنية العليا بهدف السيطرة على الأوضاع ووضع حد لأعمال العنف الدائرة هناك.
ويرى مراقبون للوضع في اليمن أن تصاعد أعمال العنف في المحافظات الجنوبية منذ الخميس الماضي ستؤثر بشكل سلبي على عملية التحضير لمؤتمر الحوار الوطني مالم تتدخل الأطراف السياسية بشكل أسرع لإيقافها .
وأكد مصدر في اللجنة الفنية التحضيرية للحوار الوطني أن استمرار العنف في المحافظات الجنوبية قد يؤثرعلى الجهود التي تبذل حاليا لتوفير أجواء سياسية وأمنية تساعد على إنجاح فعاليات المؤتمر .
وقال في تصريح له مساء أمس إن الجنوبيين يمتلكون قضية عادلة وإذا أرادوا الانتصار لقضيتهم عليهم أن يشاركوا في مؤتمر الحوار بدلا من الإنزلاق إلى مستنقع العنف الذي سيجعل القضية الجنوبية أكثر تعقيدا.
ومن جانبه قال الكاتب والمحلل السياسي نبيل البكيري في تصريح لوكالة الأنباء القطرية ان أعمال العنف في المحافظات الجنوبية ربما ستستمر وخصوصا مع اقتراب موعد الحوار الذي يرفض الحراك الإنفصالي المشاركة في فعالياته .. وقال إن أنصار الحراك يحاولون من خلال تلك الأعمال إظهار قدرتهم على السيطرة وعدم السماح لأي صوت آخر بالبروز غير الصوت المطالب بالإنفصال .
وأكد أنهم يرون أن عملية تنظيم فعاليات مؤيدة للوحدة ستقضي على مشروعهم الذي يناضلون من أجله وهو استعادة الدولة الجنوبية غير أنه أكد أن لجوء الحراكيين إلى استخدام العنف سيؤثر كثيرا على عدالة قضيتهم وربما إذا استمروا على نهج العنف ستذهب قضيتهم أدراج الضياع.
في المقابل تؤكد قيادات في الحراك الجنوبي أن الاتهامات الخاصة بحمل السلاح في محافظة عدن غير منطقية ، وتشير تلك القيادات إلى أن قوات الأمن استخدمت كل وسائل القمع ضد أنصار الحراك بما فيها الرصاص الحي وهو ما أدى إلى تصاعد أعمال العنف التي تشهدها المحافظات الجنوبية حاليا .
وبخصوص مؤتمر الحوار قال ناشطون في الحراك إن المؤتمر يخص الشماليين وحدهم أما الجنوبيون فهم يطالبون باستعادة دولتهم فقط .
وخوفا من أن تنحرف القضية الجنوبية إلى مسار المواجهات المسلحة طالب عدد من الأحزاب السياسية الجهات المختصة بالعمل على إيقاف دائرة العنف والزام الأجهزة الأمنية بالتعامل الهادئ مع أي احتجاجات قادمة,كما طالبوا بضرورة إتاحة المجال لكل طرف سياسي في الجنوب لأن يعبر عن رأيه بالطريقة السلمية دون إقصاء حفاظا على عدالة القضية الجنوبية .
واعتبرت الأحزاب أن لجوء الحراك الجنوبي إلى العنف سينفي عنهم إدعاء النضال السلمي وسيدفع مجلس الأمن الدولي إلى تنفيذ العقوبات التي سبق وأن هدد بها ,خصوصا بعد أن أدرج اسم الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض ضمن قائمة معرقلي التسوية السياسية .
 ومع اقتراب موعد انطلاق مؤتمر الحوار الذي سيبحث كافة القضايا الشائكة تتضاءل لدى كثير من المراقبين للشأن اليمني فرص نجاحه مالم تسارع الأطراف السياسية وحكومة الوفاق الوطني إلى فك عقدة القضية الجنوبية بالعمل على تنفيذ كافة المطالب الحقوقية للجنوبيين التي تمت مصادرتها من قبل النظام السابق والقيام بإجراءات عملية تسبق موعد انطلاق الحوار حتى يدرك الجنوبيون أن هناك نوايا حسنة تجاه قضيتهم..
 

 
 
التعليقات
أضف تعليق
:ماهو ناتج جمع العملية التالية
 
 
         
اقرأ المزيد
رئيس المجلس الرئاسي يلتقي بعمداء بلديات المنطقة الغربية في حوار مفتوح حول الوضع العام في البلاد
النائب أحمد معيتيق يتفقد العمل في غرفة التحكم التابعة لشركة الكهرباء ويشيد بشجاعة العاملين فيها
رئيس المجلس الرئاسي يلغى زيارته لنيويورك لحضور اجتماعات الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة
رئيس المجلس الرئاسي يجتمع مع أعضاء من الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور
رئيس المجلس الرئاسي يلتقي وفداً من نواب طرابلس
رئيس المجلس الرئاسي يلتقي محافظ مصرف ليبيا المركزي
المرأة والطفل الصحة سياحة ثقافة علوم وتقنية رياضة اقتصاد سياسة العالم الوطن العربي ليبيا الرئيسية
  تصفح قناة ليبيا الوطنية على الفيس بوك إفرأ آخر التعليقات على تويتر شاهد تسجيلات قناة ليبيا الوطنية على يوتيوب آخر أخبار قناة ليبيا الوطنية
اتصل بنا صفحة الإتصال بقناة ليبيا الوطنية
قناة ليبيا الوطتية - © 2018