الأكثر تعليقاً
الأكثر قراءة
القوة الأمنية المشتركة تداهم أحد أوكار المجموعات الخارجة عن القانون
ضباط الشرطة الليبيين ينهون دراستهم بتركية
الحكم بالاعدام على المتهم أحمد إبراهيم وعدد من المتهمين الأخرين
لجنة الاسكان والمرافق بالمؤتمر الوطني تناقش حل مشكلة الاسكان العام
وزير الداخلية يقدم تقريراً مفصلا حول الأحداث الأمنية التي شهدتها طرابلس
القوة الأمنية المشتركة تداهم أحد أوكار المجموعات الخارجة عن القانون
الحكومة المؤقتة توافق على إيفاد عدد (18.000) من منتسبي هيئة شؤون المحاربين
العباني يُطالب برفع حظر استيراد الأسلحة الجوية على ليبيا
قانون العدالة الانتقالية هو أساس لمعالجة كل الانتهاكات الحقوقية المدنية
ضباط الشرطة الليبيين ينهون دراستهم بتركية
معهد الدراسات الأمنية الأفريقي : اتخاذ المهاجرين الأفارقة طرقًا بديلة يزيد الضغط على جيران ليبيا
سياسة
الخميس، 12 يوليو 2018  10:47:19
 
معهد الدراسات الأمنية الأفريقي : اتخاذ المهاجرين الأفارقة طرقًا بديلة يزيد الضغط على جيران ليبيا
معهد الدراسات الأمنية الأفريقي : اتخاذ المهاجرين الأفارقة طرقًا بديلة يزيد الضغط على جيران ليبيا
  

قال معهد الدراسات الأمنية الأفريقي إن اتخاذ تدابير صارمة لمراقبة الحدود في ليبيا يمكن أن يزيد الضغط على جيرانها تونس والجزائر وحتى المغرب. وأوضح المعهد في تقرير أصدره أن وضع ليبيا، رغم انخفاض تدفق المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، لا يزال حاسمًا، فقد أدى الضغط الدولي إلى اتخاذ تدابير صارمة لمراقبة الحدود لاحتواء تدفق الهجرة. وحذر المعهد الجنوب أفريقي من اتخاذ المهاجرين الأفارقة طرقًا بديلة، من المحتمل أن تصبح أكثر انشغالاً، ما يزيد الضغط على جيران ليبيا. وحول الجزائر، قال التقرير إنها تفتقر إلى سياسات هجرة مستدامة وقائمة على الحقوق، أما تونس على سبيل المثال فتفتقر إلى إطار قانوني مناسب بشأن الهجرة واللجوء. وفي مواجهة عدم الاستقرار في ليبيا، قال المعهد إن السلطات التونسية تحملت نزوح مهاجرين غير شرعيين من أفريقيا جنوب الصحراء في البلاد، في محاولة عبورهم إلى ليبيا، لكن التقارير الأخيرة عن السفن التي تقل مهاجرين لا يحملون وثائق تتخذ من الساحل التونسي موقعًا قبل مغادرتها أثارت مخاوف جديدة. وحول إستراتيجية جديدة للهجرة في المغرب عام 2013م، قالت السلطات إنها أكثر شمولاً وإنسانية ومسؤولية، وفي عامي 2014 و 2016، سُمح لنحو (50) ألف مهاجر بتشريع وجودهم في البلاد بتصريح إقامة لمدة عام، وتم تمديده إلى ثلاث سنوات عام 2017م، بيد أن إصدار تصاريح الإقامة في المغرب بحاجة إلى اعتماد قانون بشأن اللجوء والهجرة. جاء تقرير المعهد الأفريقي الذي يقدم توصيات لصناع القرار في أوروبا، بالتزامن مع ضغوط غربية على حكومات شمال أفريقيا في ملف الهجرة، كون المعهد يتبنى مشروع "إيناكت" الذي يموله الاتحاد الأوروبي، وينفذه الإنتربول بالاشتراك مع المبادرة العالمية ضد الجريمة غير الوطنية. 

 
 
التعليقات
أضف تعليق
:ماهو ناتج جمع العملية التالية
 
 
         
اقرأ المزيد
بعثة الأمم المتحدة بليبيا تشجب الاعتداء على مصحة عمال النفط بطرابلس
سلامة والسفير الايطالي في ليبيا يبحثان آخر تطورات الوضع في ليبيا
المبعوث الأممي للييبا يجدد مطالبته بهدنة إنسانية عاجلة
المغرب تعتبر استقرار ليبيا أولوية وأنه ذي أهمية كبرى للاستقرار المغاربي
وزير خارجية ايطاليا : لا زيادة في تدفقات الهجرة عبر ليبيا
الاتحاد الأوروبي يرحب بمبادرة " السراج " لحل الأزمة الليبية
المرأة والطفل الصحة سياحة ثقافة علوم وتقنية رياضة اقتصاد سياسة العالم الوطن العربي ليبيا الرئيسية
  تصفح قناة ليبيا الوطنية على الفيس بوك إفرأ آخر التعليقات على تويتر شاهد تسجيلات قناة ليبيا الوطنية على يوتيوب آخر أخبار قناة ليبيا الوطنية
اتصل بنا صفحة الإتصال بقناة ليبيا الوطنية
قناة ليبيا الوطتية - © 2019