الأكثر تعليقاً
الأكثر قراءة
فيتامين د ضرورى للمرأة كى تتمتع بذاكرة قوية
الأمم المتحدة تمنح رخصة تدريب المرأة الليبية
دراسة تنصح بتناول الوجبات ببطء لإنقاص الوزن
نصائح لسلامة طفلك في المطبخ
القرفة تساعد على حرق الدهون الضارة بالجسم
التعرف على اسباب عصبية الطفل وطرق علاجها وتجنبها
كيفية التعامل مع الطفل الانانى والحد من هذا السلوك السئ
نصائح واهم طرق التخلص من فطريات اصابع القدمين
زيت الزيتون وطفلك
خطوات فعالة لتنظيف الثلاجة وحفظها من التلف
خوف الطالب من المدرسة
المرأة والطفل
الإربعاء، 15 نوفمبر 2017  9:59:43
 
خوف الطالب من المدرسة
خوف الطالب من المدرسة
  

مصادر مخاوف الطلاب:

تنقسم مصادر مخاوف الطلاب إلى مصادر موضوعية وأخرى غير موضوعية وهي كالتالي:

 المصادر موضوعية: وتكون محسوسة ومحدودة كالخوف من الحيوانات وغيرها, الخوف الذاتي وهو الخوف من مصادر لارتباطها بموقف مخيف الذي يتصل بالتجارب الحقيقية لطالب التي يتعرض لها مثال ذلك خوف الطالب من المدرس لارتباطه بموقف أو خبرة مؤلمة في ذهن لطالب فمثلا إذا رأى الطالب المدرس يقوم بضرب أحد طلاب المدرسة فإنه في هذا الموقف يربط هذا الطالب المدرس بالألم والقسوة فبالتالي ينعكس هذا على الطالب فيخاف من ذلك المدرّس.

 مصادر غير واقعية غير ملموسة:

ومثال ذلك الخوف من الموت والظلام وكلاهما يعاني منهما الكثير من الأبناء والآباء مما يعكس تأثيره على الأبناء.كما أن الخوف من الغيبيات المجهولة كجهنم والعفاريت والجن وغيرها من أخطر مجالات خوف الأطفال غير الواقعية.

يعاني بعض الأطفال من الخوف بشكل عام في معظم مواقف حياتهم فيخافون مقابلة الزوار ويخافون الاختبارات ويحجمون عن التكلم في أي مجتمع خوفا من النقد أو الخطأ.

هؤلاء الأطفال يعانون من ضعف الثقة في النفس وعدم الشعور بلأمن والطمأنينة، نتيجة للتربية الاعتمادية والنقد المستمر من الآباء والتحذير من الخطأ..إلى غير ذلك من أساليب التربية الخاطئة.

وقد يصاحب الخوف وعدم الثقة بالنفس أعراض أخرى كعدم القدرة على الكلام والتأتأه والانطواء والخجل والإكتئاب وتوقع الخطر والتشاؤم.

أسباب خوف الطالب :

1-الأسباب التي تعود للطالب:

1- النقص الجسماني والإعاقة في جوانب منها العرج والحور والطول المفرط أو القصر الشديد والتشويه الخلقي والسمنة المفرطة والنحاف الشديدة وأيضا انخفاض مستوى الذكاء والتأخر الدراسي كلها عوامل تسبب للطالب عدم الثقة بأنفسهم والخوف من المحيطين بهم.

2-مشاهدة بعض البرامج التي تنشر ثقافة العنف فإن من شأنها أن تولد في نفس الطالب الإحساس المتزايد بالخوف.

3-يعد العمليات التي يمارسها الخيال لدى الطلاب سبب من أسباب الفزع والجزع في المواقف المختلف التي يتعرض لها الفرد لهذا كان الخيال هو الذي يسبب الخوف.

2-الأسباب التي تعود للمدرِس:

أن يكون المدرس بصحة نفسية سيئة فالمدرس صاحب النفسية السيئة السبب الأول في خوف الطالب منه من خلال تأثير اضطرابات المدرس على تلاميذه بشكل مباشر أو غير مباشر وبعض هذه الاستجابات عنيفة وغير متعلقة بالتصرفات التي تصدر من الطلاب.

عدم قيام المدرس بعملية التوجيه والإرشاد للطلاب حتى ينموا شخصياتهم وإنما هدفه هو إعطاء المادة التعليمية المخصصة لذلك اليوم ومن ثم مغادرة الفصل.

استخدام أسلوب الضرب ولأتفه الأسباب وبصورة همجية وعشوائية ودون ضوابط.

أسلوب معاملة المدرس لزملائه في الدوام وخارجه فهذه المعاملة القاسية التي تصدر من المدرس تؤثر في الطالب فبالتالي تكون أحد أسباب خوف الطالب من المعلم .

3-الأسباب التي تعود للأسرة:

1-أسلوب التربية الخاطئة التي يتلقاها الطلاب في السنوات الأولى من مرحلتهم العمرية، فبعد أن يحاط الطفل بالرعاية ويعيش في أمن وطمأنينة يلجأ الآباء عندما يتعلم الطفل المشي اللعب إلى زجره وضربه كلما عبث بشيء في المنزل الأمر الذي لم يتعوده من والده، فيضطرب نفسيا ويلق نتيجة الانتقال الفجائي في معاملة الأسرة وتبدأ مشاعر الثقة في النفس التي سبق له أن تمتع بها خلال العامين الأولين أو الثلاثة أعوام من عمره في الزعزعة.

2-النقد والزجر والتوبيخ يشعر الطالب بالنقص ويبعث فيه الخوف وتقلل من درجة الثقة بالنفس.

3- تسلط الآباء وشغفهم في السيطرة على كل حركات الطفل دون أن يتركوا له حرية التفكير فعليه أن يطيعهم طاعة عمياء يتولد عنده الخوف من معارضتهم.

4-اضطراب الجو العائلي والمنازعات بين الوالدين تؤدي بالأبناء إلى عدم الاستقرار وعدم الشعور بالأمن والطمأنينة فيفقد الثقة بنفسه ويخاف من غضب الوالدين وعنفهم وقسوتهم عليه.

5-مخاوف الآباء وقلقهم مصدر خوف للأبناء: من أهم مصادر مخاوف الأبناء حين يكون الآباء مرضى بالقلق النفسي فيقلقون على أطفالهم بشكل ملموس.

دور الأخصائي في معالجة مشكلة الخوف لدى الطالب:

فعلى الأخصائي الاجتماعي أن يتذكربأن الخوف يتكون بالاستثارة والتكرار وأن فهم الأشياء على حقيقتها وتكوين عاطفة طيبة نحوها من أهم العوامل التي يجب إقامتها لتعمل ضد الخوف.

فالأخصائي الاجتماعي يتعامل مع عدد من الأطراف عند معالجة مشكلة الخوف لدى الطلاب وهي متمثله في دور الأخصائي مع الطالب كعمله على تهيئة الظروف الاجتماعية لنمو الطالب داخل المدرسة نموا سليما وتحسين العلاقة بينه وبين معلميه وزملائه وإدارة المدرسة إلى جانب مساعدته للاستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسات الاجتماعية للمدرسة.

دور الأخصائي الاجتماعي مع المعلمين:

توطيد علاقته بالمعلمين حتى يسهل عليه التعرف على الحالات التي تعاني من مشكلة الخوف وإشراك المعلمين في وضع الخطط الوقائية والعلاجية والتنموية التي ترتبط بمواجهة هذه المشكلة.والعمل على تحسين وتنمية علاقة المدرسين بالطلاب ومساعدتهم على فهم حاجات الطالب ومشكلاته والمشاركة في علاجها وزيادة تعامله مع أولياء أمور الطلاب لمواجهة المشكلة.

وأخيرا دور الأخصائي مع الأسرة:

توعية الآباء بحقيقة المشكلة التي يعاني منها أبناءهم والتعاون معهم التعرف على مصادر التي أدت إلى حدوث المشكلة وأسبابها من أجل التعاون لوضع العلاج المناسب لها.

كذلك توجيه أولياء الأمور إلى طرق متابعة سلوك الأبناء وأهمية التعاون مع إدارة المدرسة لمواجهة مشكلة الخوف والتعرف على الآثار المترتبة عليهم سواء بالنسبة لحاضر الطالب أو مستقبلة.

بالإضافة إلى تعريف أولياء الأمور بطرق وأساليب التعامل مع الطالب صاحب مشكلة الخوف.

 

 

 
 
التعليقات
أضف تعليق
:ماهو ناتج جمع العملية التالية
 
 
         
اقرأ المزيد
تطوير عقار جديد يعالج تساقط وشيب الشعر
نصائح ديكور للمنازل الضيقة
للحوامل.. الأسماك الدهنية تقي من خطر الولادة المبكرة
الكربوهيدرات تزيد خطر الإصابة بهشاشة العظام
وصفات طبيعية لعلاج البشرة الجافة والحساسة من أشعة الشمس
العسل علاج فعال للسعال
المرأة والطفل الصحة سياحة ثقافة علوم وتقنية رياضة اقتصاد سياسة العالم الوطن العربي ليبيا الرئيسية
  تصفح قناة ليبيا الوطنية على الفيس بوك إفرأ آخر التعليقات على تويتر شاهد تسجيلات قناة ليبيا الوطنية على يوتيوب آخر أخبار قناة ليبيا الوطنية
اتصل بنا صفحة الإتصال بقناة ليبيا الوطنية
قناة ليبيا الوطتية - © 2018